اشتهرت جامعة دار السلام كونتور باستخدامها اللغة العربية والإنجليزية للتدريس والتخاطب اليومي والبحث العلمي والرسالة الجامعية، كما أنها تعتبر المؤسسة الجامعية الوحيدة في إندونيسيا التي تطبق نظاما متكاملا في حرمها، حيث إن جميع الأنشطة التعليمية بجميع وسائلها ومرافقها، مثل: المسجد، وسكن المدرسين والطلاب، والمكتبة، والفصول، والملاعب الرياضية، والمقصف والمطعم وغيرها من الوسائل التربوية والتعليمية تتجمع في حرم الجامعة، فتسهل بذلك عملية التربية والتعليم. تنطلق فكرة النظام الداخلي من إيمان الجامعة بأنه سوف يضمن نجاحها في غرس روح الأخوة، والإخلاص، والاعتدال، والتسامح، والاكتفاء الذاتي، والقيادة، وغيرها في نفوس طلابها، فيسهل عليها تحقيق أهدافها ورسالتها.