يقوم هذا القسم بدراسة علوم أصول الدين كأساس معرفي إبستيمولوجي لإسلامية المعرفة، والمنطلق العقدي للتطوير العلمي. إن العقيدة باعتبارها أساسا للعلوم والحضارة الإسلامية، لا ينبغي أن تكون مبنية على الأدلة النقلية فحسب، إنما ينبغي أن تكون مبنية على الأدلة العقلية أيضا.

 

إن دراسة العقيدة في يومنا هذا ينبغي أن يكون لها صلة بالعلوم والتكنولوجيا، وذلك لأن العقيدة الإسلامية التي تتصف بالعقلانية بجانب اتصافها بالنقلية، تضم بطبيعة الحال الجوانب العلمية، وكذلك الجوانب العلمية تضم بطبيعة الحال الجوانب العقدية. من هنا تدرس العقيدة في هذا القسم بمنهج علمي من خلال كتب التراث الإسلامي حتى يستوعب الطلاب النظريات والمفاهيم الأساسية في التصور الإسلامي في الله والعالم والإنسان، بجانب دراستها من خلال تطورات العلوم المعاصرة، حتى تصبح العقيدة علما وظيفيا.

بهذا الشكل من الدراسة يتوقع أن يكون للطلاب قدرة على قراءة النظريات والمفاهيم والمناهج الغريبة عن الإسلام قراءة تحليلية نقدية، بالإضافة إلى دمجها في الفكر الإسلامي لتتحقق في النهاية إسلامية لتلك النظريات والمفاهيم. بهذا تصبح العقيدة الإسلامية أساسا للحياة الدينية من ناحية، كما تصبح أساسا لتنمية العلوم والثقافة الإسلامية من ناحية أخرى.

 

المواد الأساسية في القسم

التصور الإسلامي (الله والعالم والإنسان)

إسلامية المعرفة

علم الكلام

التوحيد والحضارة الإسلامية

فلسفة العلم (نظرية المعرفة الإسلامية)

تكامل العقيدة والشريعة الإسلامية

تكامل العقيدة والأخلاق

القضايا الكلامية المعاصرة

ميتافيزيقيا الإسلام

العقيدة والعلوم والتكنولوجيا

العقيدة الإسلامية والإيدولوجيات المعاصرة

مناهج البحث في العقيدة في العصر الحديث